وفاة ابنة ستالين، سفيتلانا، في الولايات المتحدة

Posted: ديسمبر 1, 2011 in مشاهير

زي العسل- توفيت في الثاني والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني في الولايات المتحدة سفيتلانا ابنة الزعيم السوفياتي السابق جوزيف ستالين، التي كانت قد أدانت النظام الشيوعي بعد فرارها الى الغرب أثناء الحرب الباردة.

وكانت سفيتلانا قد فرت الى الولايات المتحدة عام 1967 اثناء زيارة الى الهند، بمساعدة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (السي اي ايه)، وحين وصلت كان بانتظارها مراسلو وسائل الإعلام حيث أدلت بتصريحات وجهت فيها انتقادات لاذعة للنظام الشيوعي، ووصفت والدها بأنه كان “وحشا من الناحية الأخلاقية والروحية”.

وقالت السلطات الروسية وقتها إنها ذهبت الى الهند من أجل نثر رماد جثة حبيبها الشيوعي الهندي بريجيش سينغ (رغم ادعاء سفيتلانا بأنها تزوجت سينغ، فإن الاثنين لم يتزوجا قط)، وستعود بعدها الى الاتحاد السوفياتي، إلا أنها توجهت الى السفارة الأمريكية في الهند وطلبت اللجوء السياسي.

وقالت عقب وصولها “جئت إلى هنا لأحصل على حريتي في التعبير، وهو ما حرمت منه لفترة طويلة في روسيا”.

وكتبت سفيتلانا مذكرات لاقت رواجا كبيرا تحت عنوان “20 رسالة الى صديق”، استطاعت أن تحصل من ورائها على دخل يفوق المليون ونصف مليون دولار.

وقالت عن والدها في مذكراتها ” كان رجلا بسيطا جدا، وقحا جدا وقاسيا جدا. كان يحبني ويريدني أن أصبح ماركسية متعلمة”.

وكانت سفيتلانا تعاني من أزمة هوية، وقالت “الناس هنا يقولون هذه ابنة ستالين، إذن هم يتصورون أنني أحمل رشاشا وأعتزم قتل الأمريكيين. أو يقول البعض لقد جاءت الى أمريكا هي إذن أمريكية، ما يعني انني مع إلقاء قنابل على أشخاص في مكان ما. الموضوع أعقد من هذا، وهو صعب الفهم”.

وبقيت شخصية والدها وممارساته تطاردها طوال حياتها، مع أنها حاولت أن لا تعيش في ظله .

وقد صورت المخرجة لانا بارشينا فيلما عن حياة سفيتلانا التي “تليق برواية روسية” كما وصفتها صحيفة نيويورك تايمز.

وقالت سفيتلانا في الفيلم انها ندمت على استقرارها في الولايات المتحدة وكان يجب أن تستقر في بلد محايد كسويسرا، إلا أنها عادت وسحبت هذا التصريح في مقابلة لاحقة مع إحدى الصحف، وقالت “أنا سعيدة هنا” وأضافت “أينما ذهبت، الى سويسرا أو الهند أو أي جزيرة نائية سأبقى سجينة اسم والدي”.

وذكرت نيويورك تايمز ان سفيتلانا كانت قريبة من والدها في وقت من الأوقات، وانه كان يدعوها “عصفورتي الصغيرة”.

وكان عمر سفيتلانا ست سنوات حين انتحرت والدتها، ولكنها لم تعلم بذلك بل قيل لها إن والدتها كانت مريضة.

وقتل شقيقها ياكوف خلال الحرب العالمية الثانية عام 1941، حيث وقع في الأسر ورفض والدها مبادلته بجنرال ألماني، بينما توفي شقيقها الآخر فاسيلي في موسكو في عام 1962.

ودرست سفيتلانا التاريخ بتوجيه من والدها عوضا عن الفن الذي كان اهتمامها الحقيقي.

وقد نفى والدها حبيها الأول، وهو مخرج أفلام، إلى سيبيريا.

وأصبحت سفيتلانا مترجمة فيما بعد وقامت بتدريس الأدب واللغة الإنجليزية.

وتزوجت 3 مرات في حياتها، وتركت وراءها ابنا وبنتا.

(function(d, s, id) { var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0]; if (d.getElementById(id)) {return;} js = d.createElement(s); js.id = id; js.src = “//connect.facebook.net/ar_AR/all.js#xfbml=1”; fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s